لا شك أن الحوزات العلمية على مر التاريخ كانت هي المهد الطبيعي لتخريج من هم حلقة الوصل بين الأمة وبين وليها صاحب الأمر عجل الله فرجه في زمان الغيبة، ولولاهم لاندرست معالم الدين.

وفي كنف هذا النور تأسست حوزة الأطهار التخصصية في 15 شعبان 1426 هـ . ق تيمناً بذكرى ولادة ولي الله الأعظم الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف تحت إشراف سماحة الشيخ حبيب الكاظمي (حفظه الله). فهذه الحوزة تمثل لبنة من لبنات الصرح الشامخ والعريق للجامعة العلمية الكبرى في عش آل محمد (مدينة قم المقدسة) .