مکارم

بين المرجع الديني آية الله مكارم شيرازي(حفظه الله) أن الاعداء عندما يشاهدون هذه الانشطة القرآنية في ايران يحاولون بث الشبهات حول القرآن الكريم بغية تشویه الافكار ولذلك علينا نحن ان نتعرف على هذه الشبهات في المرحلة الاولى، وثم نأتي بالرد عليها لتنوير الافكار.

واستقبل المرجع الديني اية الله مكارم شيرازي الذي يزور مدينة مشهد المقدسة حاليا، اعضاء مجمع تفسير القرآن الكريم في محافظة خراسان الرضوية، واصفا الانشطة القرانية في الجمهورية الاسلامية بالحثيثة والكبيرة.  
وبين المرجع الديني أن الثورة الاسلامية جاءت لتغيير النظام الملكي في ايران وتأسيس الحكومة الاسلامية وهذا كان اساس الثورة ولكن بعد انتصار الثورة تحققت امور كثيرة من ضمنها الانشطة القرآنية الوسيعة.  
وأضاف أنه قبل انتصار الثورة الاسلامية كان عدد مقرئي القرآن وحفاظه محدودا جدا ولكن اليوم بفضل الثورة الاسلامية لدينا الكثير من الحفاظ ومقرئي القرآن الكريم يتربعون على المراتب الاولى في العالم الاسلامي.  
واشار سماحته الى أن الشيعة كانوا متهمين بعدم التوجه الى القرآن الكريم والاكتفاء بالاحاديث والروايات، مصرحا أن هذا الانتقاد اليوم لامعنى له في ظل الجلسات القرآنية المستمرة في الجمهورية الاسلامية، وان هذا الامر يعد من مفاخر الثورة الاسلامية.  
وأشار الى تأليف كتاب تفسير "الامثل" خلال 15 عاما من قبل سماحته، قائلا: انني قمت بتنظيم وتأليف تفسير الامثل بطريقة تطابق مقتضيات العصر ولكن اليوم بعد مضي سنوات وقراءة القرآن والتمعن فيه خلال هذه الفترة اكتشفت مسائل جديدة سأذکرها في الطبعة الجديدة.  
وبين المرجع مكارم شيرازي في جانب اخر من حديثه أن الاعداء عندما يشاهدون هذه الانشطة القرآنية في ايران يحاولون بث الشبهات حول القرآن الكريم بغية تشویه الافكار ولذلك علينا ان نتعرف على هذه الشبهات في المرحلة الاولى، وثم نأتي بالرد عليها لتنوير الافكار.  
وأكد مفسر القرآن الكريم على ضرورة احترام المذاهب الاسلامية الاخرى، قائلا: نحن في التفسير الامثل حاولنا عدم التعرض الى المذاهب الاسلامية بحيث ذكرنا وتفسيرنا لايات الولاية لم يزعج اخواننا من اهل السنة، وطلب كثير من علماء اهل السنة في افغانستان أن نرسل لهم نسخ من هذا التفسير وتم ارسال 500 دورة كاملة من "الامثل" لهم.  
وبين سماحته الفرق بين مفهومي "التأثير" و"الاثارة"، قائلا: ان الذي يريد أن يروج التعاليم الدينية يجب أن يسعى للتأثير على الاخرين وليس ان يثير مشاعرهم او يزعجهم.  
وأكد على ضرورة تفسير القرآن الكريم لكافة شرائح الشعب، قائلا: ان القرآن الكريم "بشير ونذير"، يعني أن القرآن نزل للجميع وينبغي علينا ايصال التعاليم القرآنية الى جميع الناس.  
وشدد اية الله مكارم شيرازي على ضرورة استخدام الاجهزة الحديثة على صعيد نشر تعاليم القرآن الكريم.

 

المصدر: وكالة رسا ومركز الإسلام الأصيل

الإتصالات

  • قم، شارع المصلی الجنوبی، بين فرع
    4 و 6، جامعة آل البيت(ع) العالمية.
  • 32613800 - 025
    32613883 - 025
    00989214312759
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عن الجامعة

إن حب الكمال والشوق الفطري للارتقاء عند البشر يدفعهم للتعلم والتعليم، وكحلقة في سلسلة الوعي العلمي تكونت الحوزات العلمية حارساً للفكر الإسلامي وكان دورها ترشيد وتبيين أحكام الأنبياء وما كان من وصاياهم في العلم والعمل. وفي كنف هذا النور تأسست جامعة آل البيت العالمية A.I.U عام 1421 بمثابة أول جامعة عربية بين الحوزات العلمية في مدينة قم المقدسة وبأسلوب عصري يخرج النموذج... المزيد