حوزه

عقد مؤتمر «الحوزة العالمية، حوزة لإحياء الحضارة الإسلامية» يوم الخميس ١٤ ديسمبر/كانون الأول ٢٠١٧ في مدينة قم المقدسة بإيران لدراسة آفاق الحوزة العلمية ودورها في النهوض بالحضارة الإسلامية.

و شارك في المؤتمر الذي أقيم في قاعة مدرسة الإمام الكاظم (ع) العلميّة لفيف من العلماء ورجال الدين وطلبة الحوزة العلمية.

وقد شهدت الفقرة الأولى من برامج المؤتمر قراءة رسالة سماحة آية الله الصافي الكلبايكاني (دام ظله) إلى المؤتمر والتي جاء فيها "ان الله تعالى بعث النبي محمد (ص) برسالة عالمية إلى جميع البشر في أصقاع العالم واليوم ولله الحمد يصل صوت الإسلام إلى العالم بأسره، الصوت الذي يحمل نداء التوحيد وتجنب الشرك والفساد والجهل:.  

وأشار "قلّصت وسائل الاتصال الحديثة المسافات البعيدة، حيث يمكن للمرء أن يتواصل مع العالم كله، ولهذا فان معارف الإسلام اليوم تصل إلى أقصى العالم والناس مستعدون لاعتناق الدين الإسلامي المبين، ولهذا يجب على الحوزات العلميّة اغتنام هذه الفرصة لايصال المعارف الحقة وتعاليم أهل البيت (ع) عبر شتى الطرق ميدانياً وافتراضياً".

وفي جانب آخر من برامج المؤتمر ألقى حجة الإسلام والمسلمين قمي مسؤول القسم الدولي في مكتب قائد الثورة الإسلامية كلمة في المؤتمر جاء فيها "تتجلى أهمية هذا المؤتمر انطلاقا من الإرباك المعرفي الذي يشهده العالم إذ إن إقامة هكذا مؤتمرات تساهم كثيرا في نشر المعارف الإسلامية سيما وأن العالم بحاجة ماسة إليها بعد تهاوي المدرسة الإشتراكية التي كانت تدعي العدالة وتزلزل أركان الليبرالية التي تحمل شعار الحرية".

وتابع حجة الإسلام والمسلمين قمي قائلاً: "إنّ قائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي (دام ظله) يدعم النشاطات الدوليّة والعالمية في الحوزة العلميّة ويؤكد على ضرورة مشاركة النخب والمتميزين في النشاطات الدوليّة والعالمية؛ لأنّ العالم مستعد لقبول الإسلام وينتظر ظهور المنجي العالمي بعد أن رأى الطغيان والاستبداد والظلم من الاستكبار العالمي بحق المظلومين والابرياء في العالم".

وشدد "على ضرورة تعلّم طلاب العلوم الدينية اللغات الحيّة لكي ينشروا المعارف الإسلامية وتعاليم أهل البيت (ع)، كما أكد على استثمار البيئة الإفتراضية والنشاطات الميدانية كاقامة المؤتمرات والندوات والمهرجانات لتبيين حقيقة الإسلام والمسلمين".

وقد شهد المؤتمر حفلاً لتکريم الناشطين الحوزويين في المجالات الدولية وألقى مدير الحوزات العلمية في ايران آية الله الشيخ أعرافي كلمة في الاحتفال بيّن فيها أن "العمل على النهوض بالحضارة الإسلامية يعدّ من أهم المسائل المطروحة علی صعيد المجالات الدولية ويؤثر ايجابيا علی روح حرکتنا وحجر أساس لنشاطاتنا في هذه المجالات".

وأردف قائلاً "عندما نعرّف الإسلام وفقا لمعالم الحضارة الإسلامية فهذا لا يخالف الأسس والمبادئ الإسلامية والسبب هو أن تأريخ بعثة النبي (ص) ونزول القرآن الکريم، مليء بالمحطات الحضارية".

وقال "يجب أن يؤخذ النظام التعليمي للحوزات العلمية المعايير الدولية المناسبة بنظر الاعتبار؛ ونحن قد حاولنا في الفترة الأخيرة أن تنسجم القوانين الحوزوية مع رسالة الحوزة العلمية الدولية".

مبيناً "أن من العناصر المهمة على هذا الصعيد هي اعتماد الحوار مع الآخر والتزوّد بمهارة تجسير العلاقة مع العالم والتنسيق مع المنظمات الدولية".

وفي الختام أکد عضو جماعة مدرسي حوزة قم العلمية أن "تخلي الحوزة العلمية عن الساحات الدولية سيؤدي إلى الحاق خسائر فادحة بالحضارة الإسلامية، وحرمان الإسلام والمسلمين من الثمرات المتاحة في هذا المجال".

المصدر:وكالة الحوزة/بتصرف

الإتصالات

  • قم، شارع المصلی الجنوبی، بين فرع
    4 و 6، جامعة آل البيت(ع) العالمية.
  • 32613880 - 025
    32613883 - 025
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عن الجامعة

إن حب الكمال والشوق الفطري للارتقاء عند البشر يدفعهم للتعلم والتعليم، وكحلقة في سلسلة الوعي العلمي تكونت الحوزات العلمية حارساً للفكر الإسلامي وكان دورها ترشيد وتبيين أحكام الأنبياء وما كان من وصاياهم في العلم والعمل. وفي كنف هذا النور تأسست جامعة آل البيت العالمية A.I.U عام 1421 بمثابة أول جامعة عربية بين الحوزات العلمية في مدينة قم المقدسة وبأسلوب عصري يخرج النموذج... المزيد