النور الساطع في معرفة الإمام الحسن (ع)

إعداد الطالب: السيد حامد سعيد جالوالمندواوي السنغالي

بسم الله الرحمن الرحیم

مقدمة:
الحمد الله الذي اعطی کل شيء خلقه ثم هدی ثم الصلاة و السلام علی من اختارهم هداة لعباده لا سیما خاتم الانبیاء و سید الرسل و الاصفیاء ابوالقاسم المصطفی محمد (ص) و علی آله المیامین النجباء.
لقد خلق الله الانسان و زوده بعنصري العقل و الارادة ‌فبالعقل یبصر و یکشف الحق و یمییزه عن الباطل  و بالارادة یختار مایراه صالحا له و محققا لاغراضه و اهدافه.
و قد جعل الله العقل الممیز حجة له علی خلقه و اعانه بما افاض علی العقول من معین هدایته  فانه هو الذي علم الانسان ما لم یعلم و ارشده الی طریق کماله اللائق به  و عرفه الغایة التی خلقه من اجلها و جاء به الی هذه الحیاة الدنیا من اجل تحقیقها.
و اوضح القرآن الحکیم بنصوصه الصریحة معالم الهدایة الربانیة و آفاقها و مستلزماتها و طرقها  کما بین لنا عللها و اسبابها من جهة و اسفر عن ثمارها و نتائجها من جهة اخری. قال تعالی: {قل ان هدی الله هو الهدی} الانعام (6): 71 {و من یعتصم بالله فقد هدي الی صراط مستقیم} « آل عمران 101» الی ما شاء الله من هذه الآیات الواردة في القرآن الکریم.

 

view