الواو بين المسح والغسل في آية الوضوء

إعداد الطالب: أکبر صالح

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

أجمعت الأمة الإسلامية - بجميع مذاهبها - على أن الرجلين من أعضاء الوضوء، ولا يصح الوضوء بدون طهارتهما. ولكنهم اختلفوا منذ قديم الأيام إلى يومنا هذا في كيفية طهارتهما. قد أجمعوا بعضهم على وجوب مسحهما، وبطلان الوضوء بدونه، و قد أجمعوا بعضهم على وجوب غسلهما، وبطلان الوضوء بدونه، و قد أجمعوا بعضهم على التخيير بين الغسل و المسح، كلٌ يحاول إلى توجيه دلالة هذه الآية الكريمة حسب آرائهم.
انطلاقاً مما ذكر، نجد أن هناك السؤالين الأساسيين يجب معرفة إجابتهما، وهو : ما هي مواقفنا في توجيه دلالة هذه الآية الكريمة؟ وهل لفظ القرآن الكريم قابل التأويل والتوجيه إلى معان و أحكام متعددة مع وضوح ظهور لفظه؟!

 

view