جوامع مكارم أخلاق أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب

إعداد الطالب: ژوستن عبودو

بسم الله الرحمن الرحيم

تمهيد

الحمد لله رب العالمین. و الصّلاة و السّلام علی أشرف المرسلین محمّد بن عبدالله صلی الله علیه و آله و علی آل بیته الطّیبین الطّاهرین و أصحابه المنتجبین.
و لما اوجبنا علی المولی جل شأنه من باب اللطف أن یرسل إلی النّاس من یرشدهم و ینذرهم و یدعوهم إلی الطریق المستقیم، یبین لهم معالم الدّین و یقیم لهم المنهاج الّذي یریده لهم، لتکون له الحجّة علیهم. (فللّه الحجة البالغة) – الانعام: 149 – و کان هذا المرشد و المنذر هو الرسول محمّد (ص).
فمحمّد (ص) هو الرسول من قبل الله تعالی الی النّاس لینقذهم من الجهالة، و حیرة الضلالة، و قد بلغ ما أمر و قام بما کلف، و کان لابد له من الالتحاق بالرفیق الأعلی و یدرکه الموت الّذي لابد منه (إنّک میّت و انّهم میّتون)- الزمر: 30 -
و کان لا بد أن تکون من بعده عده أمور لا مفر من واحد منها:
1- أن یلغی هذا الدین، و تبطل أحکام الاسلام، باعتبار انّ نبوته (ص) مقرونة بحیاته، و قد تصرمت فترجع النّاس إلی جاهلیتهم الاولی.
2- ان یترک النّاس معتمداً علی ثقافتهم و تدینهم، و انّهم متمکنون من ان یسوسوا أنفسهم بأنفسهم من دون أن تحتاج شریعة النبي (ص) الی قائم علیها.
3- او یکون للأمة بعده الاختیار. فیجتمع النّاس من بعده علی إمام ینتخبونه من بینهم و یقیمونه علیهم.
4- ان ینصب للأمة الامام و یقیم لهم الهادي و یأمرهم باتباعه و طاعته.

 

view