امام رضا

إعداد الطالب: السيد پرويز حيدر زيدي

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

الحمد لله الذي أنزل القرآن هدی للناس و بینّات من الهدی والفرقان، و صلی الله علی نبینا محمد و علی آله الطیبین الطاهرین و صحبه المنتجبین.
  القرآن هو المصدر الأول للإسلام، و أقدس کتاب لدی المسلمین، و خاتم الکتب السماویة، و به تثبت نبوة‌ رسول الله محمد (صلی الله علیه و آله و سلم)، و به تقوم الحجة علی الناس جمیعا إلی یوم القیامة‌ بالتزام الإسلام دینا، لأنه معجزة في کل وجه من وجوهه، و حال من أحواله، بدایة ما نزل منه لآخر ما انتهی إلیه، و وسطه کطرفیه نسیج فرید و نسق واحد، و مستوی شاهق، فهو کما عبر عنه الإمام الرضا (علیه ‌السلام): (إنه المهیمن علی الکتب کلها، و إنه حق من فاتحته إلی خاتمته، نؤمن بمحکمه و متشابهه، و خاصه و عامه، و وعده و وعیده، و ناسخه و منسوخه، و قصصه و أخباره، ‌لا یقدر أحد من المخلوقین أن یأتی بمثله) ( ).
   وهو (علیه ‌السلام) بهذا التعبیر إنما یدعو للإیمان بعلوم القرآن لأنه من صمیم العقیدة لما للقرآن الکریم من کیان خاص فهو المؤدي إلی الجنة‌ و منجي من النار. یقول الإمام الرضا (علیه ‌السلام): (هو حبل الله المتین، و عروته الوثقی، و طریقته المثلی، المؤدي إلی الجنة، والمنجي من النار،‌لا یخلق علی الأزمنة، و لا یغث علی الألسنة، لأنه لم یجعل لزمان دون زمان، بل جعل دلیل البرهان والحجة علی کل إنسان، (لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه تنزیل من حکیم حمید).
   فللإمام (علیه ‌السلام) بهذا التعبیر إنما یعرض لما یتملکه القرآن من عناصر الخلود والبقاء و ذلک في أبعاده الشمولیة کالبعد الزماني، والبعد الشخصي، والبعد الموضوعي.
   و بعد ذلک یأتي تأکید الإمام الرضا (علیه ‌السلام) علی المسلمین في الارتفاع عن مستوی القراءة السطحیة لألفاظ القرآن المجید إلی درجة الفهم والإدراک لأفکاره و مطالبه، فقد کان (علیه ‌السلام) یختم القرآن في کل ثلاثة أیام و یقول: (لو أردت أن أختمه في أقرب من ثلاثة تختمت، و لکني ما مررت بآیة قط إلا فکرت فیها، و في أي شيء نزلت، و في أي وقت، فلذلک صرت أختم في کل ثلاثة أیام).

 

view