قرآن

إعداد الطالب: إبراهيم أنغوم

بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

يعتبر علم التّفسير من أجلّ العلوم الاسلاميّة بل و غير الاسلاميّة على الاطلاق، ذلك لأنّه يتعلّق بأفضل الكتب السّماويّة و يهدف إلى بيان و توضيح كلام الله عزّ و جلّ و الوصول إلى مراده الجدّي تعالى اسمه.
و قد كان النّبي الأعظم ’ المتكفّل ببيان الآيات القرآنيّة بيانا شافيا كونه المعلّم الأوّل المنتخب من قبل الله تعالى.
و بعد رحيله ’ تعدّدت المذاهب و المشارب، و الأدوات و الوسائل، و بالتّالي المناهج و الاتجاهات و الأساليب، فاختلفت الآراء و تضاربت النّتائج إلى حدّ بعيد.
من هنا اكتسب التّفسير المقارن أهميّته البالغة لما لها من نتائج مفيدة، و التي منها: الوقوف على نقاط الاشتراك و الاختلاف، و الكشف عن نقاط القوّة و الضّعف للمفسّر و غيرها.
و هذه السّطور القليلة عبارة عن محاولة يسيرة في هذا المجال، و اللهَ نسأل أن يجعلها خالصة لوجهه الكريم، و أن يوفّقنا و إيّاكم لما يحبّ و يرضى

 

 

 

      مشاهدة      

 

 

 

الإتصالات

  • قم، شارع المصلی الجنوبی، بين فرع
    4 و 6، جامعة آل البيت(ع) العالمية.
  • 32613880 - 025
    32613883 - 025
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عن الجامعة

إن حب الكمال والشوق الفطري للارتقاء عند البشر يدفعهم للتعلم والتعليم، وكحلقة في سلسلة الوعي العلمي تكونت الحوزات العلمية حارساً للفكر الإسلامي وكان دورها ترشيد وتبيين أحكام الأنبياء وما كان من وصاياهم في العلم والعمل. وفي كنف هذا النور تأسست جامعة آل البيت العالمية A.I.U عام 1421 بمثابة أول جامعة عربية بين الحوزات العلمية في مدينة قم المقدسة وبأسلوب عصري يخرج النموذج... المزيد

×

moharam