قرآن

إعداد الطالب: عبد الرؤوف حسن الربيع

 

خـلاصـة البـحـث
يتناول البحث موضوع الإعجاز القرآني فوق الزمان والمكان وذلك عبر التركيز على تطبيق ونموذج من مصاديقه وهو المحكم والمتشابه، وهو موضوع مهم وأسلوب طرحه جديد، وبه نوع من التوسّع في بيان عناصر الإعجاز، واستعمل فيه منهج الوصف والتحليل، وكانت بدايته تتناول معنى الإعجاز في اللغة والاصطلاح، وأردف معها مفهوم المحكم والمتشابه وغرض وجودهما في القرآن وذلك من أجل التوطئة والتمهيد للموضوع الأصلي.
تدور إشكاليّة البحث والنقطة الجوهريّة فيه حول عدم وقوف الإعجاز القرآني عند حدود المجتمع الذي نزل فيه والحقبة الزمانية التي عاصرت ذلك، بل أن الإعجاز القرآني مطلق والتحدّي فيه شامل لكل أفراد الثقلين الإنس والجن من السابقين واللاحقين إلى قيام يوم الدين، وهذه ميزة لم توجد في غير القرآن من المعاجز، وتم اختيار عنصر المحكم والمتشابه كمثال عيني تطبيقي على هذه الحقيقة المذكورة، وهذا يستدعي بيان علاقته بالإعجاز أولاً وديمومته ثانياً وهو ما تم توضيحه بأسلوب وصفي وعملي أيضاً وتم الختام بذكر بعض الإشكالات التي تطرأ على الأذهان والإجابة عليها بما يناسب، هذا والكمال لله تعالى والحمد لله رب العالمين.

الإتصالات

  • قم، شارع المصلی الجنوبی، بين فرع
    4 و 6، جامعة آل البيت(ع) العالمية.
  • 32613880 - 025
    32613883 - 025
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عن الجامعة

إن حب الكمال والشوق الفطري للارتقاء عند البشر يدفعهم للتعلم والتعليم، وكحلقة في سلسلة الوعي العلمي تكونت الحوزات العلمية حارساً للفكر الإسلامي وكان دورها ترشيد وتبيين أحكام الأنبياء وما كان من وصاياهم في العلم والعمل. وفي كنف هذا النور تأسست جامعة آل البيت العالمية A.I.U عام 1421 بمثابة أول جامعة عربية بين الحوزات العلمية في مدينة قم المقدسة وبأسلوب عصري يخرج النموذج... المزيد