المهدي

 

البناء الموضوعي لسورة الفجر
تبدأ السورة بالقسم بالظواهر الكونية والعبادية والقسم بهذه الأمور يستبطن أهمية خاصة، والهدف الفني منها هو لفت النظر إلى هذه الظواهر الطبيعية والعبادية، والنص القرآني نفسه أشار إلى هذا الهدف حينمت عقب على هذا القسم بقوله {  هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ }
ومحور السورة هو حمل المتلقي على الإيمان بالله أوعلى تعمييق إيمانه بالله.

وتنقسم موضوعاتها:
أولاً: سرد قصص المجتمعات البائدة التي عصف بها الجزاء الدنيوي ، نتيجة عدم إيمان بشريعة الأنبياء،ويستهدف النص تذكير المتلقي بمصائر المنحرفين عن خط الأنبياء، لحثه على الإيمان بالله أو تعميق الإيمان به، وقد عرض النص ثلاث حكايات أو أقاصيص من مجتمعات: عاد وثمود وفرعون وقد أبرزت في كل قوم جانب معين بأبرزت في عاد الجانب الصناعي الضخم، وفي ثمود جانب الترف من خلال بناء بيوتهم المحكمة،وفي فرعون جانب قوة السيطرة والبطش.
ويشتركون جميعاً في مبدأ واحد هو مبدأ (الطغيان والفساد) { الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ*فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ}، وأصيبوا جميعاً بالجزاء الدنيوي: {فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ*إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ}
وهذا القسم يبرز أهمية الإيمان بالله ونتيجة عدم الإيمان بالله.
ثانياً: يتناول الموضوع الثاني جانباً اقتصادياً يتصل بتقدير الرزق والإنفاق وهو يستهدف تعميق الإيمان بالله وذلك من خلال أهم الممارسات التي تصدر من الإنسان وهي الممارسة الاقتصادية المتصلة بدافع التملك (حب المال)، وقد شدد النص على الجانب الاقتصادي في هذه السورة نظراً لاقترانها بأهمية كبيرة في السلوك، فالسورة طرحت قضية الرزق وهي قضية تتصل بالإيمان بالله تعالى حيث أشار النص أنّ من الناس من يقول إنّ الله قد اكرمني حينما يوسع على من الرزق متخيلاً أنّ ذلك لكرامته عند الله في حين إذا قدر عليه الرزق يقول إنّ الله قد أهانني، وهذا موقف لا يتناسب مع حقيقة الإيمان بالله بالنحو المطلق، وهو يتجانس مع موقف السابق للأمم الغابرة  المنحرفة عن خط الأنبياء مع التفاوت في درجة الإنحراف حيث ينتسب النمط الأول إلى الكفر، وينتسب النمط الآخر إلى الفسق.والنص القرآني عقب على الأمر بقوله { كلا} أي أنّ قضية الرزق لا ترتبط بتكريم الشخص أو إهانته بقدر ما ترتبط بحكمة الله .
ثم ربط المقطع بين قضية التكريم والإهانة وبين مفهوم الطاعة والعصيان من خلال طرح فكرة (الانفاق) مشدداً على بعض مصاديقه مثل عدم مساعدة اليتيم، وعدم مساعدة الفقير أو عدم المساهمة في مساعدته بوساطة {كَلَّا بَل لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ*وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ} والنص من خلال طرح عملية عدم الانفاق يطرح نموذجين من المنحرفين، نموذج مجتمع الكفر في الأمم الماضية ونموذج مجتمع الفسق في الحياة المعاصرة للنص وما بعده.ثم يعقب النص بمن يأكلون المواريث أو أموال اليتامى أو مطلق الأموال دون أن يفكر بعملية الانفاق { وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا*وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا }
ثالثاً: وهو المقطع الذي تتختم به سورة الفجر وهو مقطع يتحدث عن اليوم الآخر، ثم ردود الفعل الصادرة حياله، ثم الجزاء الايجابي والسلبي الذي ينتهي الحساب إليه، وبما أن السورة تتحدث عن الايمان وتعميقه ينعكس أثر هذان الموضوعان على الموقف الأخروي فيرسم النص الاستجابة المريرة التي تلاقي صاحب الجزاء السلبي من الناس فيقول عندما يواجه جهنم {يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى*يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي} وهذه الكلمة { يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي} كلمة تطفح بأشد الآلام مرارةً فهي تبدأ باستحضار الذكريات الدنيوية فيستحضر محبته للمال حباً جماً وأكله للأموال أكلاً لماً  وعدم إكرامه لليتيم وعدم الحض على طعام المسكين، كل ذلك يستعرضه الشخص أثناء مواجهته لجهنّم، ولكن أنّى تنفعه هذه الذكرى!
وعلى العكس من ذلك استجابة المؤمنين فإنّ النص يعطي له صياغة نفسية تدل على نمط يعمر الايمان قلبه ووصل إلى أعماقه فيقول (عزوجل): { يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ* ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً} أي ارجعي إلى ثواب الله راضيةً به  مرضية عنده، إنّ هذه الصياغة للنفس المؤمنة وهي تواجه الجنة وتواجه التكريم الالهي يعد أوضح تعبير عن التوازن الداخلي الذي يطمح إليه الإنسان  في تطلعاته.

  مشاهدة

الإتصالات

  • قم، شارع المصلی الجنوبی، بين فرع
    4 و 6، جامعة آل البيت(ع) العالمية.
  • 32613880 - 025
    32613883 - 025
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عن الجامعة

إن حب الكمال والشوق الفطري للارتقاء عند البشر يدفعهم للتعلم والتعليم، وكحلقة في سلسلة الوعي العلمي تكونت الحوزات العلمية حارساً للفكر الإسلامي وكان دورها ترشيد وتبيين أحكام الأنبياء وما كان من وصاياهم في العلم والعمل. وفي كنف هذا النور تأسست جامعة آل البيت العالمية A.I.U عام 1421 بمثابة أول جامعة عربية بين الحوزات العلمية في مدينة قم المقدسة وبأسلوب عصري يخرج النموذج... المزيد